الأربعاء23/8/2017
م16:54:4
آخر الأخبار
50 شهيداً وجريحاً بغارة للتحالف السعودي في بيت العزي شمالي صنعاءالأردن «الحائر» في سوريا... طوق النجاة في المعابر؟واشنطن تجمد 290 مليون دولار مساعدات لمصر بحجة عدم إحراز تقدم في مجال احترام حقوق الإنسان ومبادئ الديمقراطية!! السعودية : اخترقنا الجمود السوري بالتنسيق مع روسياالمعلم في ختام مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين: التفاعل مع الجاليات السورية وحثها على المساهمة في إعادة الإعمارمنصات المعارضة الثلاث تنهي اجتماعها في الرياض بلا أي اتفاقوزير الإعلام: الإقبال الكبير الذي يشهده معرض دمشق الدولي دليل على تعافي سورية وأنها أصبحت على أبواب النصرفعاليات معرض دمشق الدولي تستقطب في يومها السادس 238 ألف زائر-فيديوالأمم المتحدة تدين سقوط ضحايا من المدنيين في الغارات الجوية على الرقةمصادر للميادين : تركيا تقتل 30 سورياً شهرياً على الحدود مع إدلب سيريتل في معرض دمشق الدولي.. ما جديدها؟؟تحولات ....بقلم معد عيسى أنقرة تُدشّن بازار إدلب: «إدارة مدنيّة» تجاور «إمارة النصرة»...بقلم صهيب عنجريني أردوغان قلقٌ من مُؤامرةٍ سُعوديّة أمريكيّة لتهميش تركيا ويُمهّد للانفتاح على دِمشق ...عبد الباري عطوانصدمة في المغرب بعد جريمة “اغتصاب جماعية” لفتاة معاقة ذهنيا خطفوا ممرّضة وتناوبوا على اغتصابها!الجيش السوري وحلفاؤه يقتربون من فرض أكبر حصار على تنظيم داعشالتخطيط لـ (العودة إلى حضن الوطن) يطيح بأهالي مضايا في إدلب إلى سجون القاعدة..عمداء جدد لكليات الإعلام والطب البشري والعلوم والشريعة بجامعة دمشقالمؤسسة العامة للسينما: بدء التقدم لدبلوم العلوم السينمائية وفنونهاشويغو: على الغرب الفصل بين ما يسمى “المعارضة المعتدلة” والإرهابيين ووقف دعمهمالجيش العربي السوري يدمر في عملية نوعيةنفقاً لإرهابيي “داعش” بدير الزور وأهالي هجين يحرقون أحد مراكز التنظيم التكفيريطرقات مأجورة في سورية..والمشروع قيد الدراسةقريباً .. تخصيص 1739 شقة سكنية في حلبالطب البديل | عالج الهضم وسموم الكبد والأسنان باستخدام الليمونشابة خسرت نصف وزنها بمشروب متوفر في كل بيتوائل شرف يعود من خلال مسلسل هوا أصفر.الفنان اللبناني فارس كرم : سورية نصف قلبي-فيديوشجار ينهي بحياة البطل العالمي الروسى فى رفع الأثقال بركلة و4 لكماتشبهها بـ”كبائر الذنوب”.. "داعية" سعودي يحرم الخروج من بعض مجموعات “واتساب”!!؟سامسونغ تكشف عن طريق الخطأ تفاصيل "نوت 8" المنتظرمستحاثة البليزوصور ومحطة متن قلة للوقود بالإضافة لخدمات البطاقة الذكية.. أبرز معروضات جناح وزارة النفط في معرض دمشق الدولي- فيديوخميس:الحكومة تعمل برؤية استراتيجية في كل قطاعات الدولة وتضع رؤى لعشرات السنين.. الجيش لن يسمح ببقاء متر مربع واحد تحت سيطرة الإرهابيينالعروبة ومحور المقاومة.. بقلم: رفعت البدوي

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> أحياء حلب المدمرة باتت وجهة للسياحة الداخلية!

أقبل سكان حلب على زيارة الأحياء المدمرة شرقي المدينة بشكل لافت بعد استعادتها من المسلحين، ما عده بعضهم نوعاً من السياحة الداخلية التي كادت تنعدم بسبب الحرب التي استمرت نحو أربع سنوات ونصف السنة.

ومنذ استرداد الشطر الشرقي من المدينة في 22 الشهر الفائت، ارتاد الأهالي المناطق التي حرموا من زيارتها والمدمرة بشكل شبه كامل لاستكشافها والإطلاع على معالمها الجديدة غير المألوفة عبر موجات كثيفة لا يوقفها سوى حلول الليل لانعدام وسائل الإنارة فيها.

وعلى حين استقطبت الأحياء الشعبية أغلبية قاطنيها المهجرين عنها لتفقد أحوال ممتلكاتهم ومعرفة ما حل بها من دمار، استحوذت المدينة القديمة التي غدت أثراً بعد عين على معظم الزوار الذين راعهم ما حل بأسواقها التاريخية المسقوفة التي حرقت عن بكرة أبيها بما فيها من خانات وحمامات وبيمارستانات وقيثاريات ومقامات ومدارس دينية أثرية وبيوت عربية تقليدية. وعكف الزوار على التقاط الصور التذكارية أمام أوابد أثرية شكلت ذاكرة المدينة على مر عقود مثل قلعتها التاريخية التي اجتذب محيطها أعداداً كبيرة من المرتادين الذين قضوا أمسياتهم الجميلة في مقاهيها المحروقة والمتداعية، ووجد الكثير منهم وقتاً لتصوير شرائط فيديو على أجهزتهم النقالة وكاميراتهم الرقمية كنوع من الذكرى فرحين بتوحيد مدينتهم التي عانت ما عانت من ويلات الحرب.

وقدر صاحب مطعم قرب القلعة لـ«الوطن» أعداد الوافدين إلى محيطها بأكثر من نصف مليون زائر في الأسابيع الثلاثة الماضية «الأمر الذي يوجب على وزارة السياحة ومحافظة حلب الإفادة من هذه الوجهة السياحية الجديدة بدل التفرج على الظاهرة والنأي بالنفس عما يحدث»، وطالب بتوفير بعض الخدمات الأساسية في هذه المقاصد السياحية وتوجيه الزوار بما يخدم الأهداف المرجوة من خطط الوزارة لإعادة ترميمها.

ورأى زوار التقتهم «الوطن» خلال جولتهم في المدينة القديمة أن انعتاقهم من مساحة الأحياء الغربية الضيقة من المدينة شكل أهم عامل لخروجهم منها وحجهم إلى شقها الشرقي على شكل جماعات «للترويح عن النفس لتفقد حجم الكارثة التي حلت بها»، وفق قول أحدهم.

الوطن



عدد المشاهدات:1065( الأربعاء 04:22:28 2017/01/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/08/2017 - 4:51 م
فيديو

كلمة الرئيس الأسد في افتتاح مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين

فيديو

من تقدم الجيش السوري على مناطق واسعة شرق السخنة في ريف حمص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو| اغرب 10 متطلبات لقبول الفتاة للعمل مُضيفة طيران! فيديو| وسط حشدٍ كبير من المارة .. رجل يعتدي على فتاتين في أحد شوارع الكويت! شاهد ماذا حدث عندما طلبت فتاة الزواج من صديقها شاهد...ماذا حدث بعد هذا الهجوم المفترس بالفیديو: مصري يكتشف كنوز قارون ويؤكد "اسجنوني لو بأكذب" شاهد ...شجار عنيف بين متسولتين في السعودية؟ شاهد ... ما الذي يحدث هنا؟...+18 المزيد ...