الثلاثاء28/2/2017
م18:44:8
آخر الأخبار
العراق :سنحارب داعش في سورية ...فوضى تعم «داعش» وسط الموصل"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري في الجزائرثلاثة تحديات تواجه الأردن..الاحتجاجات ضد الغلاء.. والهجوم الانتحاري على معبر طريبيل .. واسقاط طائرة فوق نجران.. كيف ستؤثر على مستقبل الأردن ؟مزودة باسطوانة كبيرة سعة 1000 لتر..تفكيك "مفخخة كيميائية" لداعش قرب مطار الموصل ..فيديووفد الجمهورية العربية السورية يلتقي غاتيلوف… واتفاق في وجهات النظر بأن تكون مكافحة الإرهاب من أولويات المحادثاتاللواء الشعار: نحن أصحاب حق ونمتلك الإرادة والقوة الكفيلة بالدفاع عنهالجعفري رفض مصافحة ديبلوماسي تركي في جنيفالجيش السوري يقطع الطريق على القوات التركية وفصائل (درع الفرات)...موسكو ترفض عقوبات جديدة ضد دمشقتركيا تعارض إقامة مناطق كردية آمنة في سوريا!المكتب المركزي للإحصاء: الأسعار ارتفعت 51% بين آب 2015 و2016معرض "غلف فود 2017" ينطلق في دبي بمشاركة 21 شركة سوريةالحل السياسي الروسي في سورية “علماني” ...بقلم عبد الباري عطوانفتح «الباب» على مزيد من الصراعات الإقليميّة.....د. عصام نعمانتسجيل صوتي لامراه تناشد ملك السعودية بسبب تحرش والدها بها جنسيافيديو ...طفل شجاع يشهد ضد أمه التي قتلت أختهلحظة تدمير دبابة الجيش السوري لعربة مفخخة ارسلها تنظيم داعش بغية استهداف الجيش السوري في احدى النقاط بريف حلب الشرقيداعش يفقأ عيني شاب مصري ويحرقه حيا بسيناءالجامعة الافتراضية : مفاضلة ربيع 2017وزارة التعليم العالي تطرح لصاقات أمنية للشهادات السوريةوحدات من الجيش تدمر عربة مفخخة لتنظيم “داعش” قرب مدخل مدينة تدمر وتقضي على 6 من إرهابييه شرق جب الجراحإصابة 7 أشخاص بجروح جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف على منطقة العدوي في دمشق«الإسكان»: 44.6 ألف مسكن للعام الجاري معظمها في حلب ودمشق وريفهاثلاث رخص إشادة وتأهيل لمشاريع سياحية في طرطوس بكلفة مليار و300 مليون ليرة خلال شهر كانون الثانيدماغك قد يقتلك بسبب السكردراسة أميركية جديدة متعلّقة بالسمنة ومرض السكريسامر البرقاوي: أشعر بالرضا عن "شبابيك"أيمن رضا "يعتزل" بقعة ضوء! بدل مكافحته... يبيعون القمل بأغلى الأسعار!العثور على بوابة إلى "عالم آخر" في القطب الجنوبي4 تطبيقات عليك حذفها فورا من هاتفكشاهد الـ "يوتيوب" بدون إعلانات طويلة.. ويفتح طريق دمشق ــ الحسكة ....الطريق من العراق بات سالكاً باتجاه حلب ودمشقأسئلة الوقت الراهن....بقلم د. بثينة شعبان

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> إدارة أوباما: اعتراف بعد خراب البصرة ....بقلم حميدي العبدالله

مدير الاستخبارات الأميركية «سي أي آي» جون برينان اعترف قبل عشرة أيام من انتهاء ولاية أوباما بأمرين على جانب كبير من الخطورة. الاعتراف الأول، تمثل بقول برينان: «إنّ إدارة الرئيس باراك أوباما أخطأت في تقييم انعكاسات أحداث الربيع العربي» ...

مشيراً «إلى أنّ واشنطن أملت بشكل غير واقعي في أن تؤدّي تلك الأحداث إلى الإطاحة بأنظمة الاستبداد وازدهار الديمقراطية». الاعتراف الثاني، تمثل بتأكيد برينان «أنّ تزويد المعارضة السورية بالسلاح كان يمكن أن يؤدّي إلى عواقب أسوأ» مضيفاً «أنّ المعارضة في سورية تضمّ مزيجاً من العناصر العلمانية والمتطرفة».

بالنسبة للاعتراف الأول بات واضحاً أنّ الولايات المتحدة كانت داعمة «للربيع العربي» وكانت تراهن على أنّ الربيع العربي سيقود إلى نتيجتين تصبّان في مصلحتها، الأولى تجديد شباب الأنظمة الموالية للولايات المتحدة، ولا سيما النظامين المصري والتونسي، والنتيجة الثانية التخلص من الأنظمة التي لا ترتبط بالولايات المتحدة، ارتباط تبعية، ولهذا ساهمت بإسقاط نظام الرئيس الليبي معمر القذافي، على الرغم مما أسماه هو «الاستسلام الوقائي» أمام الولايات المتحدة. ولكن عندما تقدم الولايات المتحدة على تغيير أنظمة موالية لها مثل نظام مبارك في مصر ونظام زين العابدين بن علي في تونس، فمن البديهي أن تفكر بتغيير نظام القذافي رغم «استسلامه الوقائي»، وفي هذا السياق تأتي حرب الولايات المتحدة على سورية المستمرة منذ ست سنوات. ولكن «الربيع العربي» قاد إلى الفوضى وازدهار الإرهاب، ولم يقد إلى «سقوط الأنظمة الاستبدادية وازدهار الديمقراطية»، وبالتالي الولايات المتحدة هي المسؤول الرئيس عما آلت إليه الأوضاع في البلاد العربية.

بالنسبة للاعتراف الثاني، واضح أنّ برينان يجانب الحقيقة، فالولايات المتحدة زوّدت بشكل مباشر وعبر الأنظمة الحليفة لها المعارضة السورية بكلّ أنواع السلاح، وكان هدفها الرئيسي إسقاط «النظام» أيّ الدولة السورية، ولكنها فشلت في ذلك بفعل صمود الدولة والشعب السوري، وبفضل دعم حلفاء سورية لها ولا سيما المقاومة وإيران وروسيا، وليس لأنّ الولايات المتحدة لم ترسل السلاح إلى الجماعات المعارضة.

ربما يقصد برينان بالأسوأ، هو فيما لو تدخلت الولايات المتحدة بشكل مباشر عبر غزو عسكري شبيه بغزو العراق، أو عمليات جوية شبيهة بالعمليات التي استهدفت الجيش الليبي. بديهي أنّ ذلك سيقود إلى غوص الولايات المتحدة برمال حرب أشدّ تأثيراً عليها من حروبها في العراق وأفغانستان نظراً لوقوف حلفاء سورية إلى جانبها، وهذا ما قصده بالأسوأ وليس تزويد المعارضة بالسلاح.

الاعتراف الأميركي جاء متأخراً، وينطبق عليه المثل الدارج «بعد خراب البصرة».
 البناء



عدد المشاهدات:956( الأربعاء 04:45:44 2017/01/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 28/02/2017 - 5:20 م

فيديو

من سيطرة قوات الجيش السوري وحلفائه على المقالع والمنطقة المشرفة على حقل المهر  بريف  حمص الشرقي

تابعنا على فيسبوك

صورة وتعليق

بالفيديو.. لص يسحل امرأة بالشارع! بالصور..العثور على جثة ملكة جمال آسيا مُتحللة في بئر مجاري أغلى 10 أشياء يمتلكها دونالد ترامب..!! بتشجيع والدتها ... تخلّت عن المحاماة.. من أجل الدعارة! فيديو صادم لسيارة تدهس فتاة بشكل متعمد وتلوذ بالفرار بالفيديو...مواقف محرجة لمطربات اوروبيات و عربيات على المسرح؟ بالفيديو ..غضب في تركيا بسبب فضيحة "الرقص بغرفة الإنعاش" المزيد ...