الاثنين23/1/2017
ص0:28:20
آخر الأخبار
خسائر كبيرة للجيش السعودي في عمليات نوعية للجيش اليمني واللجان الشعبية في جيزانقاضي قضاة الحضرة الهاشمية يقدم استقالته من جميع مناصبه على خلفية تصريحات مناوئة لملوك الخليجمجلس الدفاع الوطني بمصر يمدد مشاركة قوات مصرية في باليمنمقتل 11 شخصا في تفجير انتحاري في مخيم الركبان قرب الحدود الأردنية السورية‏بدء اللقاء بين وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الدكتور الجعفري والوفد الروسي برئاسة لافرينتيف في أستنةالجعفري: اجتماع أستنة سيركز على تعزيز اتفاق وقف الأعمال القتالية وفصل المجموعات الإرهابية وتوحيد جهود مكافحة الإرهابوزير الثقافة: تدمير إرهابيي “داعش” واجهة المسرح الروماني والتترابيلون في تدمر جريمة حرب ومطلب صهيوني بامتيازمحادثات أستانة تستمر ليومين وراء أبواب مغلقةفرانسوا فيون: الدعوات لرحيل الأسد عن السلطة بسورية كانت خطأ تقديرياً ثقيلاً مستشار السفارة الروسية في كازاخستان: المباحثات بين روسيا وإيران وتركيا تجري بصعوبة وبطء270 مليار إيرادات الحكومة من قبل المواطنين في 2016معرض للألبسة السورية قريباً في لبنان( افتخر انك من اهل الشام ) ....للكاتبة الكويتية “غنيمة الفهد”ترامب: دونكيشوت أم دراكولا؟!,,, بقلم: نبيه البرجيمتورطة بجرائم خطف أيضاً … القبض على شبكة تروج للدولار المزيف في حماةوزارة الداخلية: ضبط عصابة تقوم بسرقة الأموال من السيارات في طرطوسبالصورة: مقاتل بالجيش السوري عائد من الموت يتصور أمام صورة استشهادهالنصرة ترفع أجور المهربين إلى تركيامجلس التعليم العالي: إحداث ماجستير للتأهيل والتخصص في تقويم الكلام واللغة وقسم لتعليم اللغة الفارسيةالتعليم العالي تعلن نتائج مفاضلة منح الجامعات السورية الخاصة للمرحلة الجامعية الأولى للعام الدراسي 2016/2017القوى الأمنية تضبط سيارة شحن تحوي 200 الف طلقة و10 صواريخ مضادة للدروع وقذائف آر بي جي كانت في طريقها من الجنوب السوري إلى الغوطة الشرقيةالجيش العربي السوري يوقع عشرات القتلى بصفوف إرهابيي “داعش” و”جبهة النصرة” في دير الزور وريف حمص-فيديوإسكان حمص: تجهيز وإكساء 1500 مسكن شبابيمحافظة حلب توقع عقود عمل بقيمة مليار ومئة مليون ليرةأطعمة تصبح سامة ومسرطنة في حال تسخينها في جهاز المايكروويفتناول أدوية خفض الكوليسترول ولو كنت من الأصحاءبالصورة: من هي الممثلة السورية المعروفة التي تجلس على ظهر الدبابة!أمل عرفة تتعرض لاستغلال ماريو باسيل في "سايكو""بالفيديو...خطأ مهنى على قناة سعودية رسمية يثير السخرية على "سوشيال ميدياترامب يقتبس جملة من عدو "باتمان" الذي قرر تفجير مدينة أمريكية بقنبلة نوويةخاصية جديدة على واتس أب تكشف أكثر الأشخاص تواصلا معكهل تخيلت يوماً ماذا سيحدث إذا توقفنا عن البكاء؟السوريون وأستانا.. إن غداً لناظره قريب!مع "ترامب الاستراتيجي"... أين ستكون المنطقة؟ ....بقلم عباس ضاهر

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> ما بين فيّون والأسد: فتح السفارة والتطبيع وشاحنات ألعاب

تتجه الأنظار هذه الأيام الى سوريا، فبعد تحرير حلب استطاعت القيادة السورية برئاسة الرئيس  بشار الأسد أن تثبّت سيطرتها على الارض، ممّا جعل  فكرة إسقاط النظام في سوريا تبتعد أكثر فأكثر من رؤوس رؤساء دول وأنظمة كانت مناوئة لبقاء الرئيس الأسد في الحكم. وقد شهدت الأيام الاولى لعام 2017 زيارات دوليّة الى سوريا أبرزها زيارة الوفد النيابي الفرنسي الأحد الفائت، ولكن ماذا عن الزيارات التي تحصل بعيدا عن أعين الاعلام؟.

قبل الوصول الى الزيارات المخفيّة، نعرّج قليلا على زيارة الوفد الفرنسي النيابي برئاسة تييري مارياني الى دمشق، ونيكولا ديوك وجان لاسال، الّذي زار دمشق اكثر من مرة سابقا لا بل يمكن القول ان زياراته اليها أصبحت شبه دورية. وهنا تشير المعلومات الخاصة بـ"النشرة" الى أن الوفد الفرنسي يزور العاصمة السوريّة رغم محاولة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند منعه، لافتة النظر الى ان النواب لن يخاطروا بمواقعهم النيابية لولا وجود شريحة نيابية وشعبية واسعة في فرنسا تؤيد الانفتاح على  القيادة السورية، وتسعى وتطالب بإعادة العلاقات بين البلدين. وتضيف: "كل النواب في فرنسا لهم علاقاتهم مع الاجهزة، وعندما يعود الوفد الى بلده سيكتب التقارير التي تتحدث عن تجربته وما سمعه وما رآه وما عايشه خلال الزيارة"، مشيرة الى ان كل هذه الامور ستؤثر على مستقبل العلاقات بين فرنسا وسوريا.

يقول المثل "أن ما خفي اعظم"، فمنذ اكثر من عام أرسل المرشح للرئاسة الفرنسية فرنسوا فيّون رسالة الى الرئيس السوري بشار الاسد عبر شخصيّة فرنسية، يبلغه فيها ان أول قرار له بعد فوزه بالرئاسة سيكون إعادة فتح السفارة الفرنسيّة في دمشق، وتطبيع العلاقات الفرنسية مع سوريا. وفي هذا السياق يشير المختص في الشؤون الفرنسية تمام نور الدين الى ان الرئيس السوري تلقّف رسالة فيون بإيجابية وترحيب، فسهّل الزيارات شبه الأسبوعية لوكيلة احد النواب الفرنسيين التي تعمل في السفارة الفرنسية في بيروت، الى دمشق واسمها "Fabienne blineau"، كاشفا انه "بمناسبة عيد الميلاد وفور تحرير حلب نقلت شاحنة ألعاب من بيروت الى حلب بمواكبة المستشارة القنصليّة للسفارة الفرنسية في بيروت وعناصر الجيش السوري، حيث قامت "بلينو" بتوزيع الالعاب على الاطفال، في اشارة واضحة لنية "معسكر" فيّون بتطبيع العلاقات مع دمشق".


ويضيف نور الدين في حديث لـ"النشرة": "أن بلينو تزور سوريا بمعدل زيارتين في الشهر وهي زارت من قبل حمص واللاذقية وطرطوس ودمشق وحلب، وتُجري اغلب لقاءاتها في مدرسة "الليسيه شارل ديغول" في دمشق"، مشيرا الى ان اللقاءات تشمل عادة السوريين حاملي الجنسية الفرنسية، اضافة لبعض اللقاءات السياسية.
تحمل بلينو صِفَتين، فهي مستشارة قنصلية تتابع شؤون المواطنين الفرنسيين أو حاملي الجنسية الفرنسيّة الذين يسكنون في نطاق "القنصليّة"، وهي "وكيلة" النائب المسؤول عن الدائرة العاشرة في مجلس النواب الفرنسي القاضي السابق آلان مارسو (لبنان تابع للدائرة العاشرة في مجلس النواب الفرنسي) وهذه صفة تحملها بالانتخاب وليس بالتعيين. ولكن الأهم هو كونها مسؤولة عن حملة فيّون الانتخابية في المنطقة، وهي نفسها من نظّمت زيارته الى لبنان في الصيف الماضي.
إن العلاقات الفرنسية مع "الخارج" لن تبقى على حالها بعد الانتخابات الرئاسيّة، فلأول مرة في تاريخ الانتخابات يحتلّ الحديث عن علاقة فرنسا بروسيا وسوريا ما يزيد عن ثلث "الحملة" الانتخابية، وهنا لا بد من الاشارة الى ان "الاستراتيجية" الخارجية للمرشّحين فيون وماري لوبان متشابهة، فهما قريبان من القيادة السوريّة، ولكنهما يختلفان فيما يخص الشؤون الفرنسيّة الداخلية.
يحتل فيون حاليا مركزا متقدما جدا في "لعبة التوقّعات" حول الفائز في الانتخابات الرئاسيّة الفرنسيّة التي ستجري في اواخر شهر نيسان المقبل وفي الأسبوع الاول من شهر أيار المقبل، وبالتالي لن تكون الرئاسة الفرنسيّة بعيدة عنه اذا لم تحصل مفاجأة مدوّية. وفي هذا السياق يشير نور الدين أن فيّون أصبح قريبا جدا من قصر الإليزيه ما لم يقع هجومًا ارهابيًّا في فرنسا، لافتا النظر الى أن أيّ عمل إرهابي يرفع من حظوظ المرشّحة ماري لوبان لأن الفرنسيين عندها سينتخبون "الأمن" ومن المعروف ان الأخيرة لها شخصيّة "قوميّة" اكثر من فيّون.
لم تنتظر العلاقات الفرنسيّة السوريّة حتى مرحلة ما بعد الانتخابات الرئاسيّة الفرنسيّة كي تتقدم الى الأمام، ويبدو من خلال المشهد العام أن مفعول قرار نيكولا ساركوزي بإغلاق السفارة الفرنسيّة في دمشق في 2012 سينتهي خلال العام الجاري مع ما يعني ذلك من تطبيع للعلاقات.

النشرة



عدد المشاهدات:7950( الأربعاء 07:11:39 2017/01/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/01/2017 - 12:10 ص
فيديو

شاهد .. مواجهات بين الجيش السوري وجماعة داعش في منطقة المقابر جنوب دير الزور

تابعنا على فيسبوك

صورة وتعليق

اهالي “الفوعة” و”كفريا” للمشاركين في محادثات استانة: تذكرونا بادراج البلدتين ضمن أي إتفاق سيُبرم

قبعات وسيجار وقمار وحيوانات في البيت الأبيض! شاهد كيف تحمي الفتاة نفسها من الاغتصاب؟ مادونا بعد تنصيب ترامب: فكرت في تفجير البيت الأبيض فيديوهات صادمة التقطتها كاميرات المراقبة في المصاعد الكاميرا تفضح ميشيل أوباما خلال تنصيب ترامب ترامب يحي العلم الروسي في طريقه إلى البيت الأبيض بالفيديو.. تمساح عملاق يلتهم رجلاً أثناء عبوره النهر المزيد ...