الثلاثاء28/2/2017
م18:42:1
آخر الأخبار
العراق :سنحارب داعش في سورية ...فوضى تعم «داعش» وسط الموصل"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري في الجزائرثلاثة تحديات تواجه الأردن..الاحتجاجات ضد الغلاء.. والهجوم الانتحاري على معبر طريبيل .. واسقاط طائرة فوق نجران.. كيف ستؤثر على مستقبل الأردن ؟مزودة باسطوانة كبيرة سعة 1000 لتر..تفكيك "مفخخة كيميائية" لداعش قرب مطار الموصل ..فيديووفد الجمهورية العربية السورية يلتقي غاتيلوف… واتفاق في وجهات النظر بأن تكون مكافحة الإرهاب من أولويات المحادثاتاللواء الشعار: نحن أصحاب حق ونمتلك الإرادة والقوة الكفيلة بالدفاع عنهالجعفري رفض مصافحة ديبلوماسي تركي في جنيفالجيش السوري يقطع الطريق على القوات التركية وفصائل (درع الفرات)...موسكو ترفض عقوبات جديدة ضد دمشقتركيا تعارض إقامة مناطق كردية آمنة في سوريا!المكتب المركزي للإحصاء: الأسعار ارتفعت 51% بين آب 2015 و2016معرض "غلف فود 2017" ينطلق في دبي بمشاركة 21 شركة سوريةالحل السياسي الروسي في سورية “علماني” ...بقلم عبد الباري عطوانفتح «الباب» على مزيد من الصراعات الإقليميّة.....د. عصام نعمانتسجيل صوتي لامراه تناشد ملك السعودية بسبب تحرش والدها بها جنسيافيديو ...طفل شجاع يشهد ضد أمه التي قتلت أختهلحظة تدمير دبابة الجيش السوري لعربة مفخخة ارسلها تنظيم داعش بغية استهداف الجيش السوري في احدى النقاط بريف حلب الشرقيداعش يفقأ عيني شاب مصري ويحرقه حيا بسيناءالجامعة الافتراضية : مفاضلة ربيع 2017وزارة التعليم العالي تطرح لصاقات أمنية للشهادات السوريةوحدات من الجيش تدمر عربة مفخخة لتنظيم “داعش” قرب مدخل مدينة تدمر وتقضي على 6 من إرهابييه شرق جب الجراحإصابة 7 أشخاص بجروح جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف على منطقة العدوي في دمشق«الإسكان»: 44.6 ألف مسكن للعام الجاري معظمها في حلب ودمشق وريفهاثلاث رخص إشادة وتأهيل لمشاريع سياحية في طرطوس بكلفة مليار و300 مليون ليرة خلال شهر كانون الثانيدماغك قد يقتلك بسبب السكردراسة أميركية جديدة متعلّقة بالسمنة ومرض السكريسامر البرقاوي: أشعر بالرضا عن "شبابيك"أيمن رضا "يعتزل" بقعة ضوء! بدل مكافحته... يبيعون القمل بأغلى الأسعار!العثور على بوابة إلى "عالم آخر" في القطب الجنوبي4 تطبيقات عليك حذفها فورا من هاتفكشاهد الـ "يوتيوب" بدون إعلانات طويلة.. ويفتح طريق دمشق ــ الحسكة ....الطريق من العراق بات سالكاً باتجاه حلب ودمشقأسئلة الوقت الراهن....بقلم د. بثينة شعبان

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> من دمشق…قرار سوري إيراني (من العيار الثقيل)! ماجدة الحاج

أن يحطّ أكثر من مسؤول إيراني بارز في دمشق، في فترة زمنية قياسية بعد زيارة وزير الخارجية السوري وليد المعلم إلى طهران،

 برفقة رئيس مكتب الأمن القومي اللواء علي مملوك، فهذا يدل على أمر عسكري وسياسي هام تنتظره الساحة السورية في المرحلة المقبلة. فبعد ساعات على مغادرة رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي العاصمة السورية، بعد لقاء الرئيس بشار الأسد، حطّ أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني في دمشق، ليلتقي الأخير أيضاً.. ثمة قرارات عسكرية هامة تقف وراء هذه الزيارات المتلاحقة والمتسارعة في هذا التوقيت تحديداً، في ظل مناورة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالتقارب مع موسكو للنفاذ من خلالها إلى ترجمة مخططه التوسعي في الشمال السوري، وإصراره على انتزاع مدينة الباب الاستراتيجية من السيادة السورية، رغم التحذيرات السورية المتكررة، في الوقت الذي أكدت تقارير ميدانية أن أنقرة تجهّز آلاف المسلحين من الميليشيات المحسوبة عليها لإعادة تطويق حلب.

وفق مصادر صحفية إيرانية، فإن طهران تدرك أن أنقرة أُوكلت بمهمة “إسرائيلية” “تقسيمية” في سورية انطلاقاً من شمالها، كما تدرك مكر أردوغان وغدره ولعبه على حبال الحلفاء والخصوم على حد سواء. وتلفت المصادر إلى قرارات مفصلية أفضت إليها اللقاءات السورية – الإيرانية في طهران ودمشق، سيما الأمنية منها، مكتفية بالإشارة إلى حدث ميداني “هام” في غضون الأسابيع المقبلة.
وفي ذروة الرسائل “الساخنة” بين طهران وأنقرة عقب دعوة الأخيرة إلى خروج مقاتلي حزب الله من سورية، ليردّ عليها رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي من دمشق، عبر مطالبته “القوات التي دخلت الأراضي السورية من دون موافقة دمشق بالانسحاب من تلك الأراضي فوراً”؛ في إشارة واضحة إلى القوات التركية، ولتلحق ببيان غرفة عمليات قوات حلفاء سورية، الذي كشف أن “جبهة النصرة” تحضّر لهجمات بإشراف أنقرة، نقلت صحيفة “ازفيستيا” الروسية عن النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي فرانس كلينتسيفس، ترجيحه أن تكون اللقاءات الأمنية السورية – الإيرانية التي بدأت في طهران واستُكملت سريعاً في دمشق، أفضت إلى قرار عسكري “كبير” حيال مدينة الباب، من دون إغفاله الإشارة إلى أن معركة تحرير إدلب ستشكّل مفاجأة عسكرية في وقت ليس ببعيد. وفي السياق، توقّف خبراء عسكريون عند الغارات المكثفة التي نفذتها المقاتلات السورية الثلاثاء الماضي على مواقع “داعش” جنوب مدينة الباب، تزامناً مع تواتر تقارير ميدانية لفتت إلى حشود ضخمة للجيش السوري وحلفائه باتت تطوّق تلك المنطقة “تحضُّراً لتحريرها”، في وقت أشار المحلل العسكري في صحيفة “اندبندنت” البريطانية باتريك كوكبرن إلى أن قرار دمشق بحسم معركة الباب، حتى لو اقتضى الأمر مواجهة عسكرية بين الجيش السوري والقوات التركية، هو قرار حاسم، دُعم بمؤازرة إيرانية، كاشفاً عن تنسيق استخباري “إسرائيلي” – بريطاني حيال رصّ صفوف المجاميع المسلحة في إدلب، والعمل على توحيد “جهادييها” تحت قيادة عسكرية موحَّدة، ما أفضى إلى وصول “جنرالات” بريطانيين إلى سورية لهذه الغاية في نهاية الشهر الماضي، “تحت حماية قوات جوية خاصة”.
إلا أن كوكبرن لفت إلى أن مهمة هؤلاء فشلت قبل أن تبدأ، جراء الغليان وانهيار الثقة بين عناصر “جيش الفتح” ومجاميع المسلّحين الوافدين إلى إدلب من ريف دمشق، وعمليات التصفية المتبادَلة وشبه اليومية بين “الفتح” و”أحرار الشام”، لتدخل الضربات السورية على خط “تناتُش” تلك المجاميع، عبر استهداف ما تبقّى من قادة لـ”النصرة”، والتي كان أعنفها تسديدة جوية نفذتها مقاتلات سورية وليس من تحالف واشنطن كما ادعى ناشطون في “الجبهة”، وفق تأكيد كوكبرن، مسحت مقراً سرياً كانت تجتمع فيه مجموعة من قادتها في سرمدا بريف إدلب، أسفرت عن مقتل كامل المجموعة و60 مسلحاً، إضافة إلى العشرات من ميليشيا “الجيش الحر” كانوا معتقَلين لدى “النصرة” في المقر المذكور.
الضربة القاسية حدت بقادة “أحرار الشام” إلى تأكيد أن مسؤولية تحديد مقرات “النصرة” السرية تعود إلى الخرق الاستخباري السوري الذي بات ينخر بجدار “الجبهة”.
ويلفت تقرير لصحيفة “دايلي بيست” الأميركية، إلى أن “عام 2017 سيكون رائعاً للأسد وسيئاً جدا لأردوغان”، فالأول سيسجّل مزيداً من الانتصارات في جبهات غير متوقَّعة، فيما تنتظر الأخيرة أحداث قاتمة وخطيرة خلال شهور معدودة..
اللافت أن مضمون التقرير تقاطع مع ما نشره موقع “ديبكا” “الإسرائيلي” نهاية الشهر الماضي، حمل عنوان “الحرب تنتقل من سورية إلى تركيا”، لم يستبعد فيه انحدارها الوشيك إلى فوضى عارمة، مقابل “ثبات الأسد” وتحوُّله إلى رقم صعب..
والأبرز هو ما نقلته الصحيفة الأميركية عن دبلوماسي فرنسي في العاصمة العُمانية مسقط، كشف فيه أن المعارضة السورية ستُمنى قريباً بضربة قاصمة مرة أخرى، إذ بعد عودة المعارض نواف البشير إلى دمشق، “ثمة شخصية معارضة بارزة أنهت ترتيبات وساطة دامت أسابيع مع إحدى الدول الحليفة لسورية، لعودتها إلى دمشق”.
ماجدة الحاج
2017-01-11



عدد المشاهدات:6272( الخميس 09:41:08 2017/01/12 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 28/02/2017 - 5:20 م

فيديو

من سيطرة قوات الجيش السوري وحلفائه على المقالع والمنطقة المشرفة على حقل المهر  بريف  حمص الشرقي

تابعنا على فيسبوك

صورة وتعليق

بالفيديو.. لص يسحل امرأة بالشارع! بالصور..العثور على جثة ملكة جمال آسيا مُتحللة في بئر مجاري أغلى 10 أشياء يمتلكها دونالد ترامب..!! بتشجيع والدتها ... تخلّت عن المحاماة.. من أجل الدعارة! فيديو صادم لسيارة تدهس فتاة بشكل متعمد وتلوذ بالفرار بالفيديو...مواقف محرجة لمطربات اوروبيات و عربيات على المسرح؟ بالفيديو ..غضب في تركيا بسبب فضيحة "الرقص بغرفة الإنعاش" المزيد ...