الاثنين23/1/2017
ص0:30:25
آخر الأخبار
خسائر كبيرة للجيش السعودي في عمليات نوعية للجيش اليمني واللجان الشعبية في جيزانقاضي قضاة الحضرة الهاشمية يقدم استقالته من جميع مناصبه على خلفية تصريحات مناوئة لملوك الخليجمجلس الدفاع الوطني بمصر يمدد مشاركة قوات مصرية في باليمنمقتل 11 شخصا في تفجير انتحاري في مخيم الركبان قرب الحدود الأردنية السورية‏بدء اللقاء بين وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الدكتور الجعفري والوفد الروسي برئاسة لافرينتيف في أستنةالجعفري: اجتماع أستنة سيركز على تعزيز اتفاق وقف الأعمال القتالية وفصل المجموعات الإرهابية وتوحيد جهود مكافحة الإرهابوزير الثقافة: تدمير إرهابيي “داعش” واجهة المسرح الروماني والتترابيلون في تدمر جريمة حرب ومطلب صهيوني بامتيازمحادثات أستانة تستمر ليومين وراء أبواب مغلقةفرانسوا فيون: الدعوات لرحيل الأسد عن السلطة بسورية كانت خطأ تقديرياً ثقيلاً مستشار السفارة الروسية في كازاخستان: المباحثات بين روسيا وإيران وتركيا تجري بصعوبة وبطء270 مليار إيرادات الحكومة من قبل المواطنين في 2016معرض للألبسة السورية قريباً في لبنان( افتخر انك من اهل الشام ) ....للكاتبة الكويتية “غنيمة الفهد”ترامب: دونكيشوت أم دراكولا؟!,,, بقلم: نبيه البرجيمتورطة بجرائم خطف أيضاً … القبض على شبكة تروج للدولار المزيف في حماةوزارة الداخلية: ضبط عصابة تقوم بسرقة الأموال من السيارات في طرطوسبالصورة: مقاتل بالجيش السوري عائد من الموت يتصور أمام صورة استشهادهالنصرة ترفع أجور المهربين إلى تركيامجلس التعليم العالي: إحداث ماجستير للتأهيل والتخصص في تقويم الكلام واللغة وقسم لتعليم اللغة الفارسيةالتعليم العالي تعلن نتائج مفاضلة منح الجامعات السورية الخاصة للمرحلة الجامعية الأولى للعام الدراسي 2016/2017القوى الأمنية تضبط سيارة شحن تحوي 200 الف طلقة و10 صواريخ مضادة للدروع وقذائف آر بي جي كانت في طريقها من الجنوب السوري إلى الغوطة الشرقيةالجيش العربي السوري يوقع عشرات القتلى بصفوف إرهابيي “داعش” و”جبهة النصرة” في دير الزور وريف حمص-فيديوإسكان حمص: تجهيز وإكساء 1500 مسكن شبابيمحافظة حلب توقع عقود عمل بقيمة مليار ومئة مليون ليرةأطعمة تصبح سامة ومسرطنة في حال تسخينها في جهاز المايكروويفتناول أدوية خفض الكوليسترول ولو كنت من الأصحاءبالصورة: من هي الممثلة السورية المعروفة التي تجلس على ظهر الدبابة!أمل عرفة تتعرض لاستغلال ماريو باسيل في "سايكو""بالفيديو...خطأ مهنى على قناة سعودية رسمية يثير السخرية على "سوشيال ميدياترامب يقتبس جملة من عدو "باتمان" الذي قرر تفجير مدينة أمريكية بقنبلة نوويةخاصية جديدة على واتس أب تكشف أكثر الأشخاص تواصلا معكهل تخيلت يوماً ماذا سيحدث إذا توقفنا عن البكاء؟السوريون وأستانا.. إن غداً لناظره قريب!مع "ترامب الاستراتيجي"... أين ستكون المنطقة؟ ....بقلم عباس ضاهر

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> طهران ودمشق..بين إعادة التوازن مع موسكو ومخاوف من تنازلات لأنقرة

ديمة ناصيف - دمشق | ثلاثة لقاءات إيرانية سورية بين طهران ودمشق في أسبوع يعني أن الأولويات الميدانية تتقدم على أي حل سياسي لا يزال طور التشكل خاصة ألا يقين من أن تلتزم دول إقليمية بتعهدات أطلقتها في موسكو أو أنقرة بضم المجموعات المسلحة إلى هذا المسار.

لا استراحة في المشاورات الإيرانية السورية وعلى أعلى المستويات. اللقاء الأخير لأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمحاني مع الرئيس السوري بشار الأسد لم يتح الكثير من الوقت كي تبرد جبهة الاتصالات مع دمشق. فقد وصل شمخاني إلى دمشق في ركاب علاء الدين بروجردي، رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى، بعد ساعات من مغادرته العاصمة السورية، وثلاثة أيام من محادثات دمشقية مكثفة شملت أيضاً الرئيس الأسد، واللواء علي مملوك، مدير مكتب الأمن الوطني.


شمخاني استأنف هو أيضاً لقاءات في طهران مع اللواء مملوك قبل عشرة أيام، انطوت أولاً على خروج المسؤول الأمني السوري الأول من ظلال القرار والدبلوماسية السورية الموازية ليقف أمام الكاميرات وتحت أضوائها، بشكل غير مسبوق لم يعهده رجل الاتصالات السرية في سوريا. كما انطوت في المضمون وفي التصريحات، سواء في دمشق أو في طهران، على مراجعة سورية إيرانية مشتركة للمسار الذي انفتح بعد وقف اطلاق النار، وتبلور تفاهم تركي روسي يثير قلق طهران ودمشق على السواء. المواقف الإيرانية في دمشق بيّنت أن اتفاق حلب، الذي استعجل الروس فيه إصعاد المسلحين من شرق حلب إلى الباصات الخضراء، لا يزال يشكّل خيبة كبيرة للإيرانيين والسوريين. بات واضحاً أن الروس قدّموا للأتراك، ولإنجاح الاتفاق والتخلص من الضغوط الغربية والإعلامية، تنازلات كبيرة و غير مبررة للفصائل المسلحة في ظل الانتصار الميداني الواضح للجيش السوري والحلفاء، لذا قال شمخاني في أول تصريح ينتقد الموقف الروسي، من دون تسميته "إن باصات المسلحين ما كان لها أن تخرج إلا إلى الأسر".

وقدمّت غرفة عمليات الحلفاء، التي لا تلجأ الى البيانات إلا في ما ندر، مؤشرات على وجود أكثر من تباين مع الروس، في النظر الى الهدنة، واقتصار الاستفادة منها راهناً على المجموعات المسلحة. إذ حذّرت في بيان قبل خمسة أيام من الاستعدادات الكثيرة التي تقوم بها المجموعات المسلحة، لخرق الهدنة والهجوم على حلب. ولا يخالج غرفة عمليات الحلفاء، التي تضم ضباطاً كباراً من الحرس الثوري الإيراني، أي شك في استخدام المجموعات المسلحة للهدنة لإعادة تنظيم صفوفها وترميم بنيتها التسلحيّة.

وكان لقاء وزير الدفاع القطري بقادة هذه المجموعات في أنقرة قبل أسبوع، بحسب مصادر في المعارضة، قد شهد نصيحة بعدم الاندماج مع جبهة فتح الشام، لقاء تعهدات بتعويض المجموعات ما فقدته من أسلحة في "ملاحمها" الحلبية المتعددة التي فقدت فيها الكثير من السلاح والأفراد، قبل أن تطرد من مدينة حلب.

ويفترق الروس والإيرانيون، حول مغزى التواجد التركي فوق الأراضي السورية. لم يتعلق الأمر بخلاف لساني حول تسمية درع الفرات التي تشكل غطاء لاحتلال تركي، بنظر دمشق وطهران ينبغى إنهاؤه، فيما اندفع الروس إلى منحها غطاءً جوياً في قتالها داعش لاقتحام مدينة الباب.

يخشى السوريون والإيرانيون أن تعود المجموعات المسلحة إلى تهديد حلب، بعد دخولها الباب التي لا تبعد أكثر من 12 كيلومتراً شرقاً عن منطقة الشيخ نجار الصناعية شمال شرق حلب، فيما لا تزال المجموعات التي طردت من المدينة ترابط غرب حلب في الراشدين وأريافها الغربية، وتنتشر في جبهات الجنوب الحلبي قرب خان طومان.

وتعكس كثافة الاتصالات على خط دمشق طهران، بعيداً عن أي مشاورات موازية مع الروس، تبلور اتجاه سوري إيراني يسعى إلى إعادة التوازن داخل التحالف مع الروس، الذي لا يسعُ أحد أطرافه الاستغناء عن الآخر.  علي شمخاني، وقبله بروجردي في دمشق لبلورة وجهة مشتركة معها تمنع تمرير حل سياسي على حساب محور المقاومة في مؤتمر الأستانة. طهران تعيد ترتيب الأولويات بتصحيح المسار عبر التراجع خطوة عن الإعلان الروسي التركي الإيراني وبأنها ستشارك كمراقب فقط في رافعة بذلك الغطاء عن حل لا يأخذ بعين الاعتبار الثوابت السورية الإيرانية فيما تتأهب على الأرض على ما قاله اللواء على مملوك لمواصلة الحرب على الإرهاب في استنفار سياسي وميداني. ثلاثة لقاءات إيرانية سورية بين طهران ودمشق في أسبوع يعني أن الأولويات الميدانية تتقدم على أي حل سياسي لا يزال طور التشكل، خاصة ألّا يقين من أن تلتزم دول إقليمية بتعهدات أطلقتها في موسكو أو أنقرة بضم المجموعات المسلحة إلى هذا المسار.
المصدر: الميادين نت



عدد المشاهدات:6205( الثلاثاء 18:42:10 2017/01/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/01/2017 - 12:10 ص
فيديو

شاهد .. مواجهات بين الجيش السوري وجماعة داعش في منطقة المقابر جنوب دير الزور

تابعنا على فيسبوك

صورة وتعليق

اهالي “الفوعة” و”كفريا” للمشاركين في محادثات استانة: تذكرونا بادراج البلدتين ضمن أي إتفاق سيُبرم

قبعات وسيجار وقمار وحيوانات في البيت الأبيض! شاهد كيف تحمي الفتاة نفسها من الاغتصاب؟ مادونا بعد تنصيب ترامب: فكرت في تفجير البيت الأبيض فيديوهات صادمة التقطتها كاميرات المراقبة في المصاعد الكاميرا تفضح ميشيل أوباما خلال تنصيب ترامب ترامب يحي العلم الروسي في طريقه إلى البيت الأبيض بالفيديو.. تمساح عملاق يلتهم رجلاً أثناء عبوره النهر المزيد ...