الأحد30/4/2017
م15:54:19
آخر الأخبار
السعودية و’بيرسون مارستيلر’ .. عندما يحتاج الشر إلى علاقاتٍ عامةحالة ذعر وخوف أصابت مستوطني المستعمرات الحدودية بعد سماع نبأ اعتقال لبناني في كريات شمونةاربعة شهداء في هجوم بسيارة مفخخة على مركز لشرطة المرور في حي الكرادة وسط بغدادمن على منبر الأزهر.. ماذا قال البابا للمسلمين والمسيحيينخروج دفعة جديدة من مسلحي حي الوعر بحمص وبعض عائلاتهم في إطار تنفيذ اتفاق المصالحةالنظام التركي ينفذ عدوانا على منطقة رأس العين بريف الحسكة يسفر عن انقطاع المياه على عشرات التجمعات السكنية ووقوع أضرار في صوامع الحبوبالرئيس الأسد لـ قناة تيليسور الفنزويلية: إيقاف دعم الإرهابيين من الخارج.. والمصالحة بين كل السوريين هو الطريق لإعادة الأمان لسوريامصدر عسكري : تعرض أحد المواقع العسكرية جنوب غرب مطار دمشق الدولي فجر اليوم إلى عدوان إسرائيلي بعدة صواريخ أطلقت من داخل الأراضي المحتلةترامب: أيامي الـ 100 الأولى كانت مثيرة ومثمرة جدا وسننتصر في كل المعارك الكبرى الآتية !إيفانكا تحبط وزير الخارجية الألمانيتفعيل منظومة محطة إدارة حركة المرور في مرفأ طرطوس بخبرات فنيين ومهندسين سوريين بعد توقفها لأكثر من 3 سنواتجمعية الصاغة .. نتصدى للتزوير ولا يمكن التلاعب بالأسعارعدوان ثلاثي على سوريا والقادم أخطر .....بقلم ايهاب زكيمئة يوم أضحكت العالم!ثمانينية مصرية ألقاها ابنها في الشارع إرضاء لزوجتهعسكري لبناني يزني مع زوجة صديقه!من تقدم قوات الجيش السوري جنوب دير الزور وتكبيد إرهابيي داعش خسائر كبيرة مليون ليرة لمن يخبر عن قاتل “أمير الأوزبك” في إدلبجامعة دمشق في طريقها لافتتاح فرع لها في الشيشانمواعيد بدء وانتهاء الامتحانات في سوريةأبرز التطورات السياسية والعسكرية على الساحة السورية لتاريخ 29 ـ 4 ـ 2017 مصادر عسكرية سورية : لا اعتداء إسرائيلياً على اللواء 90 في القنيطرةرئيس مجلس الوزراء يطلع على واقع العمل في مشروع ضاحية الفيحاء السكنية بريف دمشقتفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"أجهزة قياس ضغط الدم المنزلية "قد لا تكون دقيقة بما يكفي"جسم الإنسان ..قدرة مذهلة على العلاج الذاتي سمير غانم يتعرض لأزمة صحية طارئةوفاة الفنانة السورية هالة حسني عن عمر ناهز 75 عاماًمقتل و إصابة عدة أشخاص بسب هاتف في المغربشقة رئيس وزراء فرنسا تتعرض للسرقة!هكذا تمنع التطبيقات الخارجية من اختراق وبيع بياناتك!بطاريات مصنوعة من الزجاجات المعاد تدويرها أقوى بـ 4 أضعاف من التقليديةمتى تستيقظ الحكومات العربية؟ .....حميدي العبداللهمتى تستيقظ الحكومات العربية؟ .....حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> حقائق مخفية.. السرّ المدفون في سوريا ....بقلم علي فواز

الصراع على المنطقة وفي قلبها سوريا، ليس صراعاً بالمعنى السياسي الكلاسيكي كما يتم تصويره في الإعلام أو على مستوى النّخب. حقيقة الصراع كما تعرفه خاصة الخاصة لا يقتصر على الجيوبوليتيك، 

ولا على الاعتبار السياسي المحض الذي يخلو من السر الأهم. حقائق يكشفها للمرة الأولى المفكر الاستراتيجي ورئيس مركز المعطيات والدراسات الاستراتيجية بدمشق الدكتور عماد فوزي شعيبي ضمن قراءة في ملف "2017.. عالم يتحول"، نتطرق فيها إلى المتغيرات الأساسية التي تحدد ملامح الصراع على النفوذ الذي يطبع العام الجديد. كيف دخلت سوريا على خط التحوّل العميق في عالم متغيّر؟ هنا الجزء الثاني من التحوّلات التي يشهدها العالم.

ترامب مقبل على مجازفة قد يتراجع عنها في لحظة ما
يعتبر ترامب بأنّ روسيا لم تعد عدواً وجودياً لأميركا. يتجه إلى محاولة بناء شراكة استراتيجية معها تحت عنوان محاربة داعش. يتنازل لها بشكل واضح استناداً إلى التفاهمات التي حدثت بين أميركا والاتحاد السوفياتي عام 1946. حينها حددت اتفاقية يالطا مناطق النفوذ في شرق المتوسط.

هدف ترامب أن يستثمر ذلك في مواجهة الصين، العدو رقم واحد لأميركا.

لكن هناك اتفاقيات ومصالح كبيرة بين روسيا والصين. على سبيل المثال اتفاقية توريد الغاز التي تبلغ قيمتها نحو 400 مليار دولار. نحن لا نتحدث هنا عن مجرد تعاون، بل عن "اتفاقية القرن". هذا الاتفاق الذي وقع عام 2014 سيكون له أثر هام على المناطق الشمالية في الصين، وعلى جنوب شرق روسيا. كما سيمنح البلدين هامشاً متزايداً في العلاقات الجيوبولوتيكية بعيداً من إيديولوجيا الخمسينيات والستينيات التي أضاعت الكثير من المصالح الاقتصادية.

وبالتالي ترامب مقبل على مجازفة قد يتراجع عنها في لحظة ما. كيف؟

إذا لم يحقق له التقارب مع روسيا سوى محاربة الإرهاب، ولم يتمكن بنتيجته من ضرب العلاقة الروسية – الصينية، فيكون بهذه الحالة قدم تنازلات ثمينة ولم يحصل مقابلها سوى على نتيجة زهيدة. 

إذ أن محاربة الإرهاب تعد ثمناً أميركياً عالياً مقابل تنازلات لروسيا في شرق المتوسط، وفي محيط الاتحاد الروسي. هناك، حيث تتمدد موسكو من خلال قواعد عسكرية في طاجيكستان وأرمينيا وقرغيزيا وبيلاروسيا على سبيل المثال.

إغلاق قيرغيزيا للقاعدة الأميركية في مانيس وسماحها بوجود عسكري روسي طويل الأمد فيها ليس مزحة.

تراجع أوزباكستان عن منح واشنطن قاعدة عسكرية في ميناء أكتاو الاستراتيجي على بحر قزوين، لصالح قاعدة روسية، ليس أمراً عابراً في الصراع على آسيا الوسطى.

هذه كلها أثمان كبيرة إذا سلمت بها واشنطن. كيف سينعكس ذلك على علاقة أميركا مع روسيا إذا لم يكن الثمن هو الصين؟ وهو على الأرجح هدف بعيد. 

أبعاد الصراع في بحر الصين

بحر الصين الجنوبي يمثل أكثر من 70% من حجم التجارة العالمية (أ ف ب).
تمدد موسكو لا ينحصر في محيطها أو في سوريا. بدأنا نسمع عن محاولة لإنشاء قاعدة عسكرية روسية في مصر. نحن نتحدث عن لغة جديدة كلياً في المنطقة وفي العالم. اليوم أميركا تتراجع في المواجهة مع روسيا من أجل الصين. هل سيتراجع ترامب عن توجهاته هذه عندما يرى بأنّها لم تحقق النتيجة المنشودة؟ وكيف ستكون الانعكاسات في حال سار ترامب حتى النهاية أو في حال تراجع في منتصف الطريق؟ هذا هو سؤال المستقبل. الروس يتحركون لأول مرة خارج نطاقهم المحيط. يذهبون إلى المياه الدافئة بقوة، ولكن ما هو اليوم التالي مع الناتو أو مع أميركا؟
لكل احتمال مفاعيل مختلفة. الأمور ليست جلية تماماً. نحن أمام مشكلة جدية في العالم. اليوم،  منطقة آسيا والمحيط الهادئ هي ذات أهمية حيوية للأميركيين، والقضية رقم واحد. ولكن خلط الأوراق قد يبدل التعامل مع الأولويات.بحر الصين الجنوبي يمثل أكثر من 70% من حجم التجارة العالمية. مضيق ملقا يمثل أحد أهم المعابر الاستراتيجية العالمية. عدا ذلك يزخر البحر بثروات من البترول والغاز. هو بؤرة نزاع نائمة بين الصين وفيتنام والفليبين وبروناي وماليزيا وأندونيسيا وتايوان. بدأت الصين تقوم بعمليات استفزازية هناك. أنشات جزراً اصطناعية. بدأت تنشر قوات وتقوم باستعراضات عسكرية. دفعت البحرية الأميركية للتراجع إلى ميناء بيرل هاربر، أي إلى حدودها ما قبل حسم الحرب العالمية الثانية.من المحتمل أن تشهد هذه المنطقة خلال عام 2017 بداية نزاع، أو بداية صراع complementary، وهو تعبير تعايشي بين الصراع والتفاهمات. كل هذا سيكون له مفاعيل في منطقة شرق المتوسط.

معلومات خطيرة تُكشف للمرة الأولى

ما لم يقل حتى الآن، إن منطقة شرق المتوسط تعد وفق التقديرات الأولية الأولى عالمياً بثروتها الغازية
اليوم الصراع الأساسي في العالم هو على الطاقة ومخازن الغاز وخطوطه ومناطق توزيعه. حالياً يتراجع دور البترول لصالح الغاز. مع الانخفاض التدريجي بوزن النفط والحاجة إلى موارد نظيفة للطاقة كالغاز، جاء اليوم دور منطقة شرق المتوسط.

الصراع على المنطقة إذاً، وفي قلبها سوريا، ليس صراعاً بالمعنى السياسي الكلاسيكي كما يتم تصويره في الإعلام أو على مستوى النّخب.

حقيقة الصراع كما تعرفه خاصة الخاصة لا يقتصر على الجيوبوليتيك، ولا على الاعتبار السياسي المحض الذي يخلو من السر الأهم.

منطقة شرق المتوسط تزخر بكميات وفيرة من الغاز. سبق أن تم الكشف عن بعض المعلوماتحول المخزون الغازي الموجود في شرق المتوسط، بحراً وبراً، في سوريا ولبنان وفلسطين المحتلة.

لكن ما لم يقل حتى الآن، إن هذه المنطقة تعد وفق التقديرات الأولية الأولى عالمياً بثروتها الغازية. التوقعات الأولى فيها تتجاوز حدود التصديق. إذا أضفنا إلى ذلك أنها منطقة تجميع خطوط غاز، فإننا نتحدث عن مداخيل تتجاوز عدة تريليونات من الدولارات سنوياً. نتحدث عن منطقة تستحق الصراع عليها حتى الموت. لذا لا يجب تبسيط حجم الصراع إلى سياسي وجيوبولوتيكي محض دون النظر إلى الجانب الاقتصادي.

بالتالي، نحن نتحدث اليوم عن دولتين عربيتين ثريّتين بالقوة وليس بالفعل، سوريا وإلى حدّ ما لبنان. 

غاز المتوسط سيغيّر وجه المنطقة

هل تُؤجّل عملية استخراج الغاز في سوريا إلى أمد غير محدد بسبب عدم الاتفاق على "يالطا جديدة"؟
تُركت ثروات هذه المنطقة ما بعد الحرب العالمية الثانية إلى أجيال وعقود مقبلة وربما إلى قرن قادم. كانوا يحسبون بأنّ هناك خزّاناً كبيراً من الموارد النفطية في منطقة الخليج. عندما يتم استثماره إلى أبعد الحدود يأتي الدور على شرق المتوسط وتدخل منطقة الاستثمار.
لو دخلت هذه المنطقة حيّز الاستثمار خلال العقود السابقة لكان هناك إغراق كبير للموارد النفطية في العالم. من شأن ذلك أن يؤدي إلى انخفاض سعر النفط، وهذا ليس من مصلحة الشركات النفطية.الآن، هل تُؤجّل عملية استخراج الغاز في سوريا إلى أمد غير محدد بسبب عدم الاتفاق على "يالطا جديدة"؟؛ يالطا تنطوي على صفقة روسية وأميركية وربما تشمل استثمارات صينية في مجال الغاز شرق المتوسط.إذا لم نذهب باتجاه الاتفاق فقد يكون مردّ ذلك إلى عدم الرغبة باستخراج الغاز حالياً. هذا الأمر يتيح للدول التي تنتجه، بما فيها إسرائيل، استثمار مخزونها الأساسي بسعر مرتفع.تأجيل التفاهمات يعني استمرار الصراع. المناطق التي لا يتم التفاهم حول مواردها الكبرى يبقى الصراع مستمرّاً فيها.إذا ذهبنا إلى تفاهمات عبر "يالطا" جيوبوليتيكية تشمل النواحي السياسية والعسكرية والغازية سنذهب إلى عالم من الرخاء في شرق المتوسط. أبرز سماته استقرار لم تشهده المنطقة ولم تحلم به. لكن هذه رؤية وردية.إن انتهاء الصراع في سوريا وبدء ورشة الإعمار يصبح هامشياً قياساً لما سيحل بالمنطقة في مرحلة ما بعد إنتاج الثروات. في حال حدوث تفاهمات هذا يعني أنّ المنطقة ذاهبة إلى ثراء، وليس فقط إلى نهاية صراعات. نحن نتحدث عن منطقة ستصبح أهم من منطقة الخليج بما لا يُقارن. وبالتالي ستتغير الخارطة في العالم وفي المنطقة.هل هذا مسموح عالمياً لدول وليس لكيانات متشظيّة تترجّى الاستقرار وتجده سراباً؟

أوروبا في قلب التحوّلات

خروج بريطانيا من الاتحاد يأتي في ظل ميل للعودة إلى مرحلة الحداثة (أ ف ب).
نحن أمام تحوّلات جدّية تحدث اليوم في العالم. تحوّلات، هي بمثابة حرب عالمية ثالثة لكن لا مكان فيها للقوة المفرطة والقنابل النووية. هي حرب ذات أبعاد سياسية واستراتيجية وحرب على الموارد وغير ذلك.
المرحلة التي عرفنا فيها الاتحاد الأوروبي كانت مرحلة إلغاء السيادات. ليس بالمعنى الذي مورس على الدول في منطقتنا. لكن وفق نموذج تكاملي وإلغاء الحدود. خروج بريطانيا من الاتحاد يأتي في ظل ميل للعودة إلى مرحلة الحداثة. مرحلة السيادات، والدولة الأمة.قد نشهد خروج دول أخرى من الاتحاد الأوروبي. بعض التحليلات تذهب بعيداً وتقول وداعاً للاتحاد الأوروبي. حالياً نشهد هذا التحول في فرنسا. إذا فاز فرنسوا فيون بالرئاسة نحن ذاهبون إلى الدولة السيادية الواقعية التي كنا نعرفها. ربما نشهد أيضاً complementary تعايش في فرنسا. بمعنى سيادات تمثل الحداثة وسياسات مع الفوضى التي تمثل ما بعد الحداثة. من الصعب أن يعود العالم اليوم إلى حالة الحداثة، أي السيادة والسياسة الواقعية القديمة. هناك أولاً، اتجاه ما بعد حداثوي ينحو باتجاه الـ Chaos، أو العمى. هذا التوجه أُرسي في العالم وفي المنطقة العربية وله نتائج. لا بد إذاً من complementary تعايش يجمع التوجهين. سنرى ذلك في فرنسا، وهناك ملامح لذلك في إيطاليا.

المصدر: الميادين نت



عدد المشاهدات:3703( الخميس 06:46:11 2017/01/12 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/04/2017 - 1:29 م

فيديو

من تقدم قوات الجيش السوري جنوب دير الزور وتكبيد إرهابيي داعش خسائر كبيرة   

كاريكاتير

اللهم انصرهن ع بعضهن البعض

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. مغامر مقيد بالأصفاد يضع نفسه داخل غسّالة وهي تدور بالصور ..شبيه ميسي ..الايراني!؟ بالفيديو.. يغتصب شابة ويتزوج أخرى في ساعات بالفيديو... عملية دهس جماعي مروعة في ساو باولو بالفيديو... برودة أعصاب لا توصف خلال عملية سطو طبيب يتبرع بكليته لمريضه.. ويخرج الاثنان منتصرين بالفيديو ...الطبيب الهندي المعالج لـ"المصرية الأسمن في العالم" يرد على اتهامات شقيقتها المزيد ...