الثلاثاء 30/9/2014 22:52:33 م
   إصابة شرطي سعودي في هجوم شنه مجهولون على نقطة أمنية بـ’’القطيف’’     السيد نصر الله التقى شمخاني الذي اعلن من بيروت عن هبة ايرانية للجيش اللبناني      حب محرّم: المملكة والجيش الحر!      "داعش" يُعدم أربعة من عناصره      الطلب على إيران... والسماع للمعلم ولافروف ...بقلم ناصر قنديل      مسلحو ’’داعش’’ يقتربون من جيب تركي داخل سوريا     الرئيس الأسد : محاربة الإرهاب لا يمكن أن تكون على يد دول ساهمت بإنشاء التنظيمات الإرهابية     مجلس الوزراء يقر عددا من مشروعات القوانين.. الحلقي: الحكومة ماضية بتأمين كل مستلزمات صمود الشعب السوري،     أجهزة الإستخبارات الأميركية غاضبة من تصريحات أوباما     ’يديعوت احرونوت’: موجة انتحار جنود صهاينة عقب العدوان على قطاع غزة      تراجع بسعر الذهب وارتفاع للدولار     هيئة المواصفات السورية تحصل على جائزة القوس الذهبي الدولي الأوربي     ماذا يعني ان ينشق "خراسان" ويبايع "داعش" ؟     (مشاهدات خطيرة على الحدود السورية اللبنانية )      طبيب لبناني يوهم مرضاه بالسرطان للتربح     القاهرة : أمين شرطة يغتصب فتاة معاقة ذهنيا داخل حجز قسم إمبابة     سوق دمشق للأوراق المالية تعقد الاجتماع السنوي لهيئتها العامة.. وزير المالية: الاستثمار في السوق الأفضل لضمان الأموال      خبير اقتصادي سوري: انتصارات الجيش السوري من أهم العوامل التي حمت الليرة السورية     بالفيديو| مقتل قائد مايسمى " لواء فتح الشام" وقائد "جيش الأمة" بالغوطة الشرقية برصاص مجهول     بالفيديو | أهالي العراق يقبضون على سعودي إرهابي داعشي قبل أن يفجر نفسه     بدء التسجيل للتقدم لامتحان التمريض الموحد للجامعات السورية     نصائح للطلاب للتغلب على النوم أثناء المذاكرة     وزارة الكهرباء : استشهاد عامل من دائرة تشغيل حمص و اصابة آخرين بأعتداء ارهابي على اطراف عدرا     ملخص| الجيش يقضي على إرهابيين ويدمر أوكارهم بريفي دمشق ودرعا ويحقق إصابات مباشرة في صفوفهم بريف حمص     صور وفيديو/ فولكس فاجن تزيح الستار عن جيتا 2015 الجديدة     صور وتفاصيل/ تويوتا تكشف رسمياً عن كامري 2015     حسومات تصل إلى 50 بالمئة في الفنادق التي تملكها وزارة السياحة     استقبال طلبات التنازل عن المساكن.. وتثبيت التصرف للمكتتبين «بالإسكان»‏..من بداية تشرين الاول القادم     الكيسات المائية ..عدو يعيش معك.... (الاسباب وطرق العلاج)     هذه هي فوائد الكركم: بهار ذهبي يصنع العجائب     خنزير يقفز من شاحنة متوجهة الى المسلخ بالصين     ماريجوانا مجاناً لمن يدلي بصوته في انتخابات كاليفورنيا     باسم يوسف عن ’’إهانة’’ السيسي: ’’طب إزاي؟’’     رنيم اسحق..الوصيفة الثانية في مسابقة ملكة جمال العرب بأمريكا     "صنع في فلسطين".. شعار جديد لترويج المنتجات الإسرائيلية     الارهابي بندر يتعرض للسرقة في مراكش     علماء من نيويورك يكشفون عن تقنية "إخفاء الأجسام من العين المجردة" (فيديو)     مخترع سوري يفوز بجائزتي أوروبا الكبرى والذهبية     آفاق.. على طاولة القيادة الدولية .....بقلم د. فؤاد شربجي     وراء الإرهاب.. حرب الغاز ....تيري ميسان   آخر الأخبار
اّخر تحديث  30/09/2014 - 10:24 م
صباح الخير سورية
اهم الاحداث المحلية

مقالات مختارة
خبر جديد
صورة وتعليق

الوطن غالي ...وبالروح نفديه

"ياما تحت السوائي دواهي"

كاريكاتير

المواضيع الأكثر قراءة
ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

تابعنا على فيسبوك

الغضب الفلسطيني ينفجر ضدّ «الحر» في خان الشيح

تختزل الأحداث المتسارعة، التي يشهدها مخيم خان الشيح الأحوال المعيشية لأكثر من نصف مليون لاجئ فلسطيني في سوريا. المشهد في المخيم اليوم،

 مختلف تماماً عما سبق من المواجهات المسلحة الاعتيادية، التي اجتاحت شوارع وأزقة المخيم الضيقة في الأشهر الماضية. حالة من الغضب الشعبي وصلت إلى ما يشبه العصيان المسلح، أعلنها سكان المخيم احتجاجاً على تجاوزات وممارسات عناصر "الجيش الحر"، التي دخلت المخيم قبل حوالي ثلاثة أسابيع.

الغضب الشعبي بلغ ذروته في الساعات الأولى من صباح أمس، عندما استفاق سكان حارة المخيم الشرقية على صوت انفجار سيارة مفخخة، تسبب في أضرار مادية طالت بعض المنازل القريبة، وأوقع عدداً من الجرحى. سرعان ما حضر عناصر "الجيش الحر" إلى مكان الانفجار، مطلقين الرصاص في الهواء، لإرهاب وتفريق أبناء المخيم الذين احتشدوا لإسعاف الجرحى. أشعلت هذه الحادثة غضب أبناء المخيّم، فأغلقوا جميع الطرق الرئيسية والفرعية بوجه عناصر "الجيش الحر" بالإطارات المشتعلة والسواتر الترابية، ما تسبب في وقف حركة المرور بشكل كامل. مشادات كلامية وشتائم بالجملة، تبادلها الشباب الغاضب مع مسلحي الجيش الحر، تطورت سريعاً لتصل للاقتتال بالسلاح الأبيض، أصيب على أثره اثنان من عناصر الحر بجراح خطيرة.

اتخذ أبناء المخيم القرار الحاسم. التظاهرات الشعبية المطالبة حملة السلاح بالخروج من أرض مخيمهم لم تجد نفعاً. شعار اليوم «الرصاص لا يرد عليه إلا بالرصاص، وأرض المخيم سنحولها إلى ساحة معركة حقيقية». مساء أمس فتح أبناء المخيّم نار أسلحتهم على حواجز "الجيش الحر"، في سابقة لم تشهدها مجمل المخيمات الفلسطينية، التي اقتصر حمل السلاح فيها على عناصر الفصائل الفلسطينية. ومن المعروف أن غالبية سكان مخيم خان الشيح، ينتمون إلى عدد من القبائل والعشائر البدوية، التي كانت تسكن شمال فلسطين المحتلة. أبو محمد (38عاماً)، شارك في مواجهات أمس. «السلاح الموجود في المخيم مرخص من وزارة الداخلية السورية، أو يحمله عناصر المقاومة الفلسطينية من سكان المخيم.

في عاداتنا لا نعترف بالرجل حتى ينجب أطفالاً، ويقتني قطعة سلاح حربي. لم أطلق رصاصة واحدة من سلاحي الذي اقتنيه منذ 13 عاماً، حتى جاء الوقت المناسب لاستخدامه»، يخبر «الأخبار». حالة من الفوضى يعيشها المخيم، وسط أنباء تؤكد ارتفاع حدة المواجهات المسلحة بين أبنائه الذين أعلنوا الكفاح المسلح من جهة، وبين عناصر "الجيش الحر" الذين فضلوا دخول المخيم، وتحويله إلى حاضنة شعبية لهم. رغم وقوعه بالقرب من قرى سورية عرفت منذ بداية الأحداث بهواها المعارض. "الجيش الحر" اختار مخيم خان الشيح، دون سواه، لتحويله إلى قاعدة انطلاق لعملياته العسكرية. «تابعنا أحداث مخيم اليرموك أولاً بأول. هناك أكثر من 15 ألفاً على الأقل من نازحي اليرموك يعيشون بيننا اليوم، سبق أن أخبرونا عن ممارسات "الجيش الحر". حاولنا جاهدين الحفاظ على مخيّمنا كمنطقة آمنة ومعزولة السلاح، لكن الجيش الحر استباح حرماتنا وأرزاقنا»، يخبرنا أبو هاني، أحد المشرفين على لجان إغاثة النازحين في المخيم. ويضيف «خرجنا مرات عديدة في تظاهرات جالت الشوارع الرئيسية، كان آخرها قبل ثلاثة أيام. هتفنا بشعارات طالبت "الجيش الحر" والعناصر المعارضة المسلحة بالخروج من المخيم، حتى لا يتحول إلى هدف لقصف الجيش النظامي. لكن ردهم جاء سريعاً».

منذ اللحظة الأولى لدخوله المخيّم، الذي كان يعتبر قبل أسابيع قليلة ملاذاً آمناً للنازحين الفلسطينيين والسوريين، عملت المعارضة المسلحة على اقتحام جميع المزارع في منطقة القصور وشارع نسلة، وتخريبها والاستيلاء على محتوياتها من أثاث وسيارات والاتصال بأصحاب هذه المزارع قبل اقتحامها وتخييرهم بين الاستيلاء عليها أو حرقها، عدا طرد المهجرين تحت عنوان اخلاء المنطقة لدواع أمنية»، يروي أبو هاني، المتابع الميداني بحكم عمله في مجال الإغاثة.

الناشط الاجتماعي أدهم (24 عاماً) لا تخيفه سطوة المسلحين. ويذكّر بفعاليات ذكرى النكبة منذ سنتين، ويقول: «عام 2011، قدم المخيّم 22 شهيداً في الجولان المحتلّ بمواجهة جنود الاحتلال. ليس من المستحيل أن نتصدى لكلّ من تسول له نفسه انتهاك حرمة مخيّمنا بأيدينا العارية أيضاً، كائناً من كان».

الاخبار



   ( الأربعاء 2013/02/20 SyriaNow)  
التعليقات
الاسم  :   المحيط  -   التاريخ  :   03/03/2013
دائما احنا كبش فدا خلي الجيش الكر يفوت على منطقة شامية بخلوه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ احنا مضحكة على طول ادمرت مخيمات الفلسطينيين كلها بدت بدرعا وبدها تشمل خان الشيح بس طلع شباب خان الشيح واعيين هذا الصح يا شباب

الاسم  :   مغترب  -   التاريخ  :   20/02/2013
خلي الواطي مشعل يشوف شو صار بشعبه بسبب عناصره اللي بعتهم عالمخيمات الفلسطينية .وكمان لو مافي خونة داخل المخيم ومتواطئين مع حماس ماكانو المسلحين أو مايسمى الجيش الكر (اللي كتير من عناصره فلسطينيين) ماكانو دخلو قدرو يدخلو عالمخيم لذلك حاسبو الخونة اللي عندكم

الاسم  :   فلسطيني للعظم  -   التاريخ  :   20/02/2013
الله يحميكم يا شباب فلسطين كل عمركم ترفضوا الظلم و طول عمركم أصحاب نخوة

إن التعليقات المنشورة لاتعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع "سوريا الآن" الذي لا يتحمل أي أعباء معنوية أو مادية من جرائها
ملاحظة : نعتذر عن نشر أي تعليق يحوي عبارات "غير لائقة"
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق   عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية    مشاركة  

من المحـافـظـــات
من هـنــا وهـنـــاك


بالصور.. ثور ضخم يهاجم عروسين!.. فماذا فعلا؟

بالفيديو.. بريطانية تقارع لصا وتستعيد سيارتها منه

مقهى يحمل اسم «داعش» بالقرب من منزل أوباما

بالصور: أنثى نمر "تصادق" فريستها نصف ساعة

بالصور| صراع بين لبوة وتماسيح على جثة لفرس النهر

ملكة جمال تفقد لقبها تهرب مع التاج!

فيديو: كاميرا تكشف خداع شاب رمى بنفسه أمام سيارة للحصول على تعويض
...اقرأ المزيد