الأحد 20/4/2014 14:16:42 م
   الملك السعودي مصاب بالسرطان وفي اشهره الاخيرة      "واشنطن بوست": لم لا تصارح السعودية شعبها حول فيروس "كورونا" القاتل؟      بعد معارك القلمون.. مسلحون سعوديون يفرون الى عرسال بلبنان      وفد أمريكي يتفقد الحدود الأردنية "غير الشرعية" مع سورية !؟     الطوائف المسيحية تحتفل بعيد الفصح المجيد عيد قيامة السيد المسيح رسول المحبة والسلام بإقامة الصلوات والقداديس      الأسد من معلولا : لا يمكن لأحد مهما بلغ إرهابه أن يمحي تاريخنا الإنساني والحضاري     لـمـاذا فرنسـا ؟....بقلم د. فيصل المقداد      الإزالة الكاملة خلال الأيام القادمة.. سيغريد كاغ: سوريا أزالت أو دمرت 80 بالمئة من مواد أسلحتها الكيميائية      والد شاب بريطاني قتل في سوريا: حاولت إقناعه بالعمل في الإغاثة      الجيش الامريكي استخدم القرود والدجاج اثناء غزوه للعراق     دراسة حكومية لرفع سعر المازوت والغاز      الاقتصاد: بضائع الخط الائتماني الإيراني ستخفض الأسعار      هكذا باع فاتح حسون رجال "الحر" إلى داعش!      إنتهاء مرحلة بندر ... بداية عهد مقرن؟ ....بقلم علي عبادي      مجهول يسدد 9 طعنات لمؤذن داخل مسجد بشرق الرياض      تونسي مخمور حاول اغتصاب والدته      6000 ليرة للغرام عيار 21 .. استقرار سعر الصرف حَمَى الذهب من تقلبات الأسعار عالمياً      وزارة الاقتصاد تعدّ لإصدار قرار حول تصدير الذهب      لحظة قنص قائد ميداني في ميليشيا الجيش الحر اثناء اجراء لقاء مصور     بالفيديو / مورك : الجيش السوري يزلزل الارض تحت اقدام الارهابيين     تحديد التقويم الجامعي للتعليم المفتوح للفصل الثاني      20 نصيحة تفيدك في حياتك الاجتماعية والمهنة     إصابة مواطنة جراء اعتداء إرهابي بقذيفتي هاون على محيط ساحة عرنوس بدمشق      إلحاق خسائر كبيرة في صفوف المجموعات الإرهابية في حمص وريفها وتدمير مستودعات للذخيرة والصواريخ في حلب وريف اللاذقية     صور وفيديو/ فولكس فاجن تزيح الستار عن جيتا 2015 الجديدة     صور وتفاصيل/ تويوتا تكشف رسمياً عن كامري 2015     تشميل مشروع استثماري جديد بالسويداء بـ200مليون ليرة      مجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون المتضمن تعديل بعض مواد القانون الناظم لمهنة نقابة مقاولي الإنشاءات      8 عادات يومية تؤذي صحتنا دون أن نشعر      الرمان يحمي الأوعية الدموية والقلب من الأزمات      العثور على 12 قطعة ذهبية في امعاء رجل هندي      استيقظت أثناء عملية لإزالة زائدتها      أسعد فضة : وأد الفتنة والحب فوق المسؤوليات     دريد لحّام : كلّنا أخطأنا بحق بلدنا، معارضةً، وموالاة، وأتمنى أن تسامحنا سوريا، ونتمسك بسوريتنا أكثر وأكثر،     مجموعة "ام بي سي" تقرر تمديد إيقاف برنامج الإعلامي باسم يوسف     سعوديون يعرضون تأجير أنفسهم كمحرم لتمكين الفتيات من شرب الشيشة      قمر صناعي يكتشف وحش بحيرة لوخ نيس     بالفيديو.. 10 اكتشافات وظواهر غريبة لم يستطع العلم تفسيرها      سورية: الإضطلاع بأدوار قتالية أساسية ...بقلم د. فرنكلين لامب      أوباما ومتغيرات ما بين الزيارتين للمنطقة... والنتائج ؟ ...العميد د. أمين حطيط    آخر الأخبار
اّخر تحديث  20/04/2014 - 2:07 م

 فـصـح مجـيــد..كل عام وانتم بخير

 

مقالات مختارة
ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

الغضب الفلسطيني ينفجر ضدّ «الحر» في خان الشيح

تختزل الأحداث المتسارعة، التي يشهدها مخيم خان الشيح الأحوال المعيشية لأكثر من نصف مليون لاجئ فلسطيني في سوريا. المشهد في المخيم اليوم،

 مختلف تماماً عما سبق من المواجهات المسلحة الاعتيادية، التي اجتاحت شوارع وأزقة المخيم الضيقة في الأشهر الماضية. حالة من الغضب الشعبي وصلت إلى ما يشبه العصيان المسلح، أعلنها سكان المخيم احتجاجاً على تجاوزات وممارسات عناصر "الجيش الحر"، التي دخلت المخيم قبل حوالي ثلاثة أسابيع.

الغضب الشعبي بلغ ذروته في الساعات الأولى من صباح أمس، عندما استفاق سكان حارة المخيم الشرقية على صوت انفجار سيارة مفخخة، تسبب في أضرار مادية طالت بعض المنازل القريبة، وأوقع عدداً من الجرحى. سرعان ما حضر عناصر "الجيش الحر" إلى مكان الانفجار، مطلقين الرصاص في الهواء، لإرهاب وتفريق أبناء المخيم الذين احتشدوا لإسعاف الجرحى. أشعلت هذه الحادثة غضب أبناء المخيّم، فأغلقوا جميع الطرق الرئيسية والفرعية بوجه عناصر "الجيش الحر" بالإطارات المشتعلة والسواتر الترابية، ما تسبب في وقف حركة المرور بشكل كامل. مشادات كلامية وشتائم بالجملة، تبادلها الشباب الغاضب مع مسلحي الجيش الحر، تطورت سريعاً لتصل للاقتتال بالسلاح الأبيض، أصيب على أثره اثنان من عناصر الحر بجراح خطيرة.

اتخذ أبناء المخيم القرار الحاسم. التظاهرات الشعبية المطالبة حملة السلاح بالخروج من أرض مخيمهم لم تجد نفعاً. شعار اليوم «الرصاص لا يرد عليه إلا بالرصاص، وأرض المخيم سنحولها إلى ساحة معركة حقيقية». مساء أمس فتح أبناء المخيّم نار أسلحتهم على حواجز "الجيش الحر"، في سابقة لم تشهدها مجمل المخيمات الفلسطينية، التي اقتصر حمل السلاح فيها على عناصر الفصائل الفلسطينية. ومن المعروف أن غالبية سكان مخيم خان الشيح، ينتمون إلى عدد من القبائل والعشائر البدوية، التي كانت تسكن شمال فلسطين المحتلة. أبو محمد (38عاماً)، شارك في مواجهات أمس. «السلاح الموجود في المخيم مرخص من وزارة الداخلية السورية، أو يحمله عناصر المقاومة الفلسطينية من سكان المخيم.

في عاداتنا لا نعترف بالرجل حتى ينجب أطفالاً، ويقتني قطعة سلاح حربي. لم أطلق رصاصة واحدة من سلاحي الذي اقتنيه منذ 13 عاماً، حتى جاء الوقت المناسب لاستخدامه»، يخبر «الأخبار». حالة من الفوضى يعيشها المخيم، وسط أنباء تؤكد ارتفاع حدة المواجهات المسلحة بين أبنائه الذين أعلنوا الكفاح المسلح من جهة، وبين عناصر "الجيش الحر" الذين فضلوا دخول المخيم، وتحويله إلى حاضنة شعبية لهم. رغم وقوعه بالقرب من قرى سورية عرفت منذ بداية الأحداث بهواها المعارض. "الجيش الحر" اختار مخيم خان الشيح، دون سواه، لتحويله إلى قاعدة انطلاق لعملياته العسكرية. «تابعنا أحداث مخيم اليرموك أولاً بأول. هناك أكثر من 15 ألفاً على الأقل من نازحي اليرموك يعيشون بيننا اليوم، سبق أن أخبرونا عن ممارسات "الجيش الحر". حاولنا جاهدين الحفاظ على مخيّمنا كمنطقة آمنة ومعزولة السلاح، لكن الجيش الحر استباح حرماتنا وأرزاقنا»، يخبرنا أبو هاني، أحد المشرفين على لجان إغاثة النازحين في المخيم. ويضيف «خرجنا مرات عديدة في تظاهرات جالت الشوارع الرئيسية، كان آخرها قبل ثلاثة أيام. هتفنا بشعارات طالبت "الجيش الحر" والعناصر المعارضة المسلحة بالخروج من المخيم، حتى لا يتحول إلى هدف لقصف الجيش النظامي. لكن ردهم جاء سريعاً».

منذ اللحظة الأولى لدخوله المخيّم، الذي كان يعتبر قبل أسابيع قليلة ملاذاً آمناً للنازحين الفلسطينيين والسوريين، عملت المعارضة المسلحة على اقتحام جميع المزارع في منطقة القصور وشارع نسلة، وتخريبها والاستيلاء على محتوياتها من أثاث وسيارات والاتصال بأصحاب هذه المزارع قبل اقتحامها وتخييرهم بين الاستيلاء عليها أو حرقها، عدا طرد المهجرين تحت عنوان اخلاء المنطقة لدواع أمنية»، يروي أبو هاني، المتابع الميداني بحكم عمله في مجال الإغاثة.

الناشط الاجتماعي أدهم (24 عاماً) لا تخيفه سطوة المسلحين. ويذكّر بفعاليات ذكرى النكبة منذ سنتين، ويقول: «عام 2011، قدم المخيّم 22 شهيداً في الجولان المحتلّ بمواجهة جنود الاحتلال. ليس من المستحيل أن نتصدى لكلّ من تسول له نفسه انتهاك حرمة مخيّمنا بأيدينا العارية أيضاً، كائناً من كان».

الاخبار



   ( الأربعاء 2013/02/20 SyriaNow)  

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق   عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية    مشاركة  


من المحـافـظـــات
من هـنــا وهـنـــاك

 


حتى لا تنسى "ليندسي لوهان": لائحة بمن شاركوها الفراش !

بالفيديو.. النائب العام للقرم "شقراء فاتنة" تجمع أكثر من مليون مشاهدة خلال يوم واحد

بالصور ...شاهد “الباربي الحقيقية ”

قنديل بحر يلدغ رئيس الوزراء البريطاني

أنجلينا جولي تلغي زواجها من براد بيت بسبب شذوذه

كريست بيرير يقطع عضوه الذكري وينتحر

شاهد..لص يدخل موسوعة غينيس في "الغباء"
...اقرأ المزيد